تفاصيل الخبر

البورصة: السوق المنظمة

قد سبق وأن أشرنا إلي أن البورصة هي أحد أنواع الأسواق الثانوية التابعة إلي سوق رأس المال. وتعرف أيضًا بسوق المزاد، السوق المنظمة أو الرسمية، وهي السوق التي يتم فيها تبادل الأوراق المالية التي سبق إصدارها في السوق الأولي وذلك وفقًا لقواعد وقوانين محددة بدقة حيث يتم نقل الاموال فيها من الأفراد وشركات المدخرين إلى الشركات المستثمرة من خلال ادوات مالية طويلة الاجل كالأسهم والسندات. فالبورصة بالنسبة للشركات، شكل من أشكال الاستثمار الذي يزيد رأس المال الخاص بالشركة. اما بالنسبة للمستثمر، فهي عبارة عن سوق كبير يتم فيه شراء جزء أو بعض الأسهم والسندات الخاصة بشركة ما.

لكن ما الفرق بين السهم والسند؟

باختصار شديد، يعتبر السهم جزء من رأس مال الشركة الذي يطرح بهدف زيادة الأرباح وفقًا لحالة البورصة، بينما تطرح السندات عند حاجة الشركة للأموال أو حاجتها للاقتراض، فتقوم بالاتفاق مع بنك ما حتي يطرح سنداتها للبيع في السوق، فتحصل على المال بهذه الطريقة بدلًا من الاقتراض من البنوك. وبينما يعتبر مالك السهم أحد مالكي الشركة، تعتبر السندات التزامًا ماليًا علي الشركة يجب أن تدفعه وتقوم بسداده في وقت لاحق حسب الاتفاق.وبناء علي ذلك، مالك السهم يما أنه أحد ملاك الشركة، بينما مالك السند لا يتحمل عبء خسارة ولا المشاركة في أي ربح لأنه دائنًا للشركة فقط.

أنواع البورصة:

  1. بورصة الأسهم والسندات: وهي عبارة عن بورصة محلية خاصة بكل دولة على حدا، تخضع لقواعدها وقوانينها المحلية. فتختلف بورصات الأسهم والسندات فيما بينها في عدد الشركات المدرجة بها وأيام الإجازات وساعات التداول، وتعتبر البورصة المصرية من أقدم البورصات المنشأة والتي تم إنشاؤها باسم “بورصة الإسكندرية” عام 1883 لتنشأ بعدها “بورصة القاهرة” عام 1903، وتم دمجهم تحت اسم “البورصة المصرية” عام 2008.
  2. بورصة العملات (الفوركس): هو سوق خارج المقصورة، وليس له مقر ولا مكان فيزيائي، بعكس بورصة الأسهم والسندات الموجودة بكل دولة، فسوق الفوركس عبارة عن سوق يتم تبادل العملات الأجنبية فيه عملة مقابل الأخري علي أساس سعر الصرف، بهدف تحقيق الربح. فهو يعتبر أحد اكبر الأسواق المالية في العالم؛ حيث يبلغ حجم التداول فيه أكثر من 4 ترليون دولار يومياً.
  3. بورصة السلع: وهي التي يتم فيها تحديد سعر السلعة الاستراتيجية كالقطن والذهب والبترول وغيرها. وتتمثل أهمية إنشاء البورصة السلعية فى أنها تعمل على حماية صغار المزارعين، وذلك عن طريق جمع إنتاجهم وتصنيفه وتسعيره، كما يدفع إنشاؤها إلى خلق بيئة من الشفافية فى التسعير، وبالتالى الإسهام فى خفض التضخم الناتج عن تذبذب أسعار السلع. ومن الأمثلة عليها بورصة البن بلندن وبورصة القمح بشيكاغو. كما أنه في سبتمبر الماضي من عام 2019 قد أخذ الدكتور علي مصيلحي، وزير التموين والتجارة الداخلية الموافقة علي إنشاء البورصة المصرية للسلع.

لذا، كيف يتم الاستثمار في البورصة؟

هناك عدة طرق؛ فيمكنك أن تقوم بالاستثمار من خلال شركة وساطة استثمار تعطيها أوامر البيع والشراء لتقوم بتنفيذها من خلالك. كما أنها تقوم بمتابعة حركة التداول في السوق وأسعار الأسهم والعملات. كما يمكنك أيضاً الحصول على الكود الخاص بك من خلال التسجيل في البورصة المصرية؛ فيتم منحك رقم يدعى بالتكويد. ويتم الحصول عليه من خلال شركة الوساطة التي تتعامل معها

أو، يمكنك التعامل من خلال نظام المحافظ؛ وهو أن تقوم بالاشتراك مع مجموعة من المساهمين مع وجود مدير يقوم بإدارة التداولات داخل المجموعة ويرفع عبء المتابعة اليومية عن كاهل أفراد المجموعة، كما يتيح البيع والشراء بأسعار مناسبة وبكميات كبيرة لتحقيق مزيد من الربح.